حركة الإخوان بتونس : عمر منصور ” لإختراق الحرس الوطني وتنحية لطفي براهم واتلاف ملفات أمنية”..

تسعى حركة النهضة جاهدة إلى تركيز والي أريانة الحالي عمر منصور في منصب آمر الحرس الوطني.

القيادي في نداء تونس، عبد الرؤوف الخماسي وصهر الإخواني عبد الفتاح مورو وقيادات نهضاوية، يدفعون نحو تعيين منصور كآمر الحرس الوطني الجديد.

خوفا من تنحيته أو الانقلاب عليه، خضع رئيس الحكومة يوسف الشاهد لطلب فرع حركة الإخوان بتونس ليوافق على اقتراح عمر منصور المقرب من حركة النهضة على رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، في هذا الخصوص.
بينما قدم وزير الداخلية لطفي براهم شخصية أخرى لذات المنصب رفض “ماكرون تونس” تزكيتها أو ترشيحها أو حتى اقتراحها على رئيس الدولة الباجي قايد السبسي.
ويفترض منطق الأشياء وجود توافق على اسم آمر الحرس الجديد والتنسيق مع وزير الداخلية وجوبا بعيدا عن المحاصصة الحزبية. ولكن “ماكرون تونس” رأى عكس ذلك تقربا من زعيم المعبد الأزرق الإخواني راشد الخريجي.
عمر منصور هو قاضي وسياسي عين واليا لأريانة (2015) فوزيرا للعدل في حكومة الحبيب الصيد قبل أن يشغل الى الآن منصب والي تونس (2016).