فيديو : في سابقة أولى، النائب الإخواني محمد بن سالم: عبد الفتاح مورو شيخ كاذب ومُتَمَلِّق

وصف النائب الإخواني، محمد بن سالم، نائب رئيس مجلس نواب الشعب، الإخواني عبد الفتاح مورو،  ” بالشيخ الكاذب ” الذي يفتعل المشاكل مع كتلة حركة النهضة.

وأكد المتحدث لقناة السياسي، أن هذا الأخير يريد أن يظهر في شخصية المحايد والصارم الذي يقف على نفس المسافة من كل الكتل خاصة كتلة النهضة وهو سلوك مبالغ فيه، حسب قوله.

ويأتي هذا التصريح على خلفية رفض عبد الفتاح مورو منح الكلمة الى رئيس كتلة حركة النهضة، نور الدين البحيري، مع إنسحاب نوابها من جلسة مناقشة الفصل 36 المتعلق بإخضاع مواد إستهلاكية مستوردة من تركيا إلى أداءات ديوانية.

وواصل المتحدث توجيه الإتهامات بالكذب الى الشيخ الإخواني مورو قائلا ” النظام الداخلي يفرض منح الكلمة الى رئيس الكتلة عندما يطلب نقطة نظام ولكنه تعلل بأنه لم يره، هو يكذب ورآه ولكنه تجاهل الأمر ويتحمل مسؤوليته التاريخية في هذا الشأن”.

وتساءل ين سالم، بنبرة فيها إستهزاء، لماذا يتبنى مورو أسلوبا ليّنًا في التعامل مع نواب ونائبات الكتل الأخرى، ” يلا يا سيدي..يلا يا للاّ “.

وأضاف أن كلامه هذا يعبر عن الرأي الموجود داخل كتلة حركة الإخوان بتونس ولا يعكس رأيه الشخصي فحسب.

يذكر أن النقاش حول قانون المالية توقف، مساء الخميس الفارط 7 ديسمبر 2017، لأكثر من ساعتين، عندما شرع النواب في مناقشة الفصل 36 من القانون المتعلق بإخضاع بعض المواد الاستهلاكية المستوردة من تركيا إلى أداءات ديوانية في حدود 90 بالمائة من المعاليم المطبقة وفق النظام العام.

وساد توتر شديد داخل قاعة الجلسات العامة ما دفع رئيس الجلسة العامة عبد الفتاح مورو إلى رفعها.

ويبدو أن الخلاف كان بسبب تخوفات من جانب نواب الجبهة الشعبية من محاولات حركة النهضة إسقاط هذا الفصل. وبدل مواصلة نقاش فصول قانون المالية انطلق النواب في نقاشات جانبية كمحاولات لتهدئة الأجواء المحتدة خاصة، بين النائب منجي الرحوي وبعض نواب حركة النهضة.

وٱستأنف بعد ذلك النقاش ليصادق نواب الشعب على الفصل 36 بموافقة 94 نائبا في حين انسحب نواب النهضة الذين قدموا مقترحي تعديل للتخفيض في نسبة الأداءات الديوانية قوبلا بالرفض.