وجدي غنيم (فيديو): نعم السبسي كافر وأردوغان لن يذعن لسجن لاجئ مهاجر

في تحد جديد, قال الداعية وجدي غنيم، أن القضاء التونسي لن يقدر على رفع قضية ضده في تركيا والزج به في السجن لتكفيره رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي.

وأكد، في تصريح تلفزي لقناة السياسي، “نعم كفرت السبسي لأنه خالف شرع الله في مسألة الميراث بين الرجل والمرأة (قال تعالى في سورة النساء ” يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ..)، إضافة إلى إعطاءه المرأة الحق في الزواج من أجنبي.

وتابع حديثه قائلا “لم يتم رفع قضية ضدي الى الآن ولن يحصل ذلك، فأنا شيخ إسلامي لاجئ مهاجر ولست سياسيا أو وزيرا أو مسؤولا تركيا”.

وأضاف “لن أعود عن ذكر كلمة الحق رغم أني ممنوع من دخول جميع الدول العربية والأوروبية باستثناء قطر والسودان وتركيا”.

ويتسائل الضيف “لماذا أحاكم، لم أحرض على الإغتيال أو الفتنة أو القتل، أنا لم أقل الإ حكم الله في من يغير شرعه”.

ويشيد الداعية وجدي غنيم بأنه الشيخ الوحيد الذي عندما يكفر يذكر إسم من كفر، عكس أشباه الشيوخ الأخرين, حسب قوله.

وكان رئيس الدولة قد دعا، في خطاب له بمناسبة العيد الوطني للمرأة (13 أوت 2017)، الى حق المرأة في الميراث مثل الرجل بجانب الحق في الزواج من أجنبي، معتبرا أن ذلك لا يتعارض مع الدين ولا مع الدستور الذي يحمل الدولة مسؤولية حماية الحريات.
تتنزل محاورة قناة السياسي للداعية وجدي غنيم، في سياق زيارة الرئيس التركي طيب أردوغان لتونس يومي 26 و 27 ديسمبر، للدفع برئاسة الجمهورية لإتحاذ موقف رسمي ضد هذا اللاجئ لدى تركيا لتعديه على الرئيس
قايد السبسي والسيادة الوطنية التونسية.
وذكرت وزارة الخارجية سابقا رفعها لقضية ضد غنيم لكن يبدو أن الأمر لم يعدو أن يكون سوى مناورة لإسكات احتجاج الداخل التونسي على هذا الأمر.