النائبة ليلى الحمروني تكشف : هذا ماجرى داخل كتلة حركة النهضة بسبب خطاب ماكرون

رفضت النائبة عن كتلة الحرة، ليلى الحمروني، الكشف عن أسماء نواب حركة النهضة الذين ” ٱنزعجوا ” من بعض النقاط التي وردت في خطاب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الخميس (1 فيفري 2018)، بمقر مجلس نواب الشعب بباردو.

وقالت الحمروني لقناة السياسي أن إثارة ماكرون لموضوع الفصل بين الدين والسياسة خلف ” حالة من التململ لدى عدد من نواب كتلة حركة النهضة بالبرلمان “.

وأضافت ” سادت حالة من التململ لدى نواب نهضاويين عندما توجه ماكرون بكلامه الى الحضور قائلا :

” vous avez séparé entre le religieux et la politique “، وهي رسالة موجهة الى الحركات الاسلامية في تونس، حسب تصريح المتحدثة.

وأكدت النائبة أن حالة القلق والتذمر تكررت لدى نفس النواب إلإسلاميين عندما تعرض الرئيس الفرنسي إلى ضرورة تكريس المشروع الفرنكفوني في تونس تحديدا والمنطقة المغاربية عامة.

 

Share