النائب البلجيكي السابق لوران لوي : النهضة والإخوان وداعش هُمْ خدَمْ عند إسرائيل

كشف النائب البلجيكي السابق، لوران لوي، إثر العدوان الثلاثي على سوريا بالصواريخ, أن جل الدول السنية باستثناء الجزائر تدافع عن مصالح الكيان الصهيوني فهي تخضع للقوى الغربية و إسرائيل، وتركت القدس وحيدة تواجه قدرها الحزين.

وفي تصريحه لقناة السياسي، أضاف المتحدث أن الهدف بعد حرب سوريا هو قلب النظام في إيران والقضاء على حزب الله جنوب لبنان، الجهة الوحيدة التي تدافع عن فلسطين، حسب قوله.

كما ٱعتبر المعارض البلجيكي, تزامنا مع ٱنعقاد القمة العربية بالرياض, أن حركات الإسلام السياسي خربت الشعوب العربية وتحافظ عن الكيان الصهيوني من خلال إثارة الحروب الطائفية بين السنة والشيعة لأمد طويل.

وكشف في ذات السياق أن حركة النهضة، التي ٱستفادت من ثورة 14 جانفي 2011 ومن ٱغتيال الشهيد شكري بلعيد، وتنظيمات الإخوان المسلمين و داعش تعمل تحت إمرة تركيا لتنفيذ أجندة خفية تتمثل في تحقيق مشروع  إسرائيل الكبرى.