والدة إرهابي تروي تفاصيل مروعة عن جهاديات تونسيات مع أبنائهن في سوريا…

دعت والدة إرهابي تونسي، برنية المثلوثي، رئيس الدولة الباجي قايد السبسي إلى العمل على إرجاع نساء تونسيات مع أطفالهن تورطن في الإرهاب ومحاكمتهن أمام القضاء التونسي.

وأضافت أن عددا من الأمهات التي إنخرطت في تنظيم داعش الإرهابي تقبعن الآن في مخيمات على الحدود السورية التركية في ظروف إنسانية سيئة، بإشراف قوات كردية.

وقالت أن إبنها ( 37 عاما ) توجه إلى سوريا للجهاد، سنة 2013، رفقة زوجته ليترك لها 3 أطفال بعد أن تم القضاء عليه.

وأكدت أن زوجة إبنها تملك معلومات حول من يقف وراء التسفير والحرب في سوريا ولكنها ترفض قطعيا الحديث في الموضوع.

وأكدت أن – يدا ما في تونس – دفعت بتسفير إبنها وعائلتها للجهاد في سوريا، مطالبة بالكشف عنهم ومحاسبتهم.