إيقاف 3 عناصر من كتيبة التوحيد والجهاد خططوا لتفجير مركزي أمن بالقيروان وسيدي بوزيد..

تم إصدار 3 بطاقات إيداع بالسجن ضد 3 أشخاص محتفظ بهم والإبقاء على 2 آخرين في حالة سراح، في إطار الإيقافات المسجلة خلال عملية جلمة الإرهابية بسيدي بوزيد، بداية جانفي 2019.

وفي تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء (وات)، السبت، أكد سفيان السليطي، الناطق الرسمي للقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، أن هذه العناصر كانت تخطّط لإستهداف مقر مركز الأمن بحاجب العيون بالقيروان وإحدى المقرات الأمنية بسيدي بوزيد، إضافة إلى محاولة إستهداف أعوان أمن بواسطة رمانات يدوية.

وأذنت النيابة العمومية بفتح بحث تحقيقي من أجل جرائم العزم المقترن بعمل تحضيري على قتل شخص والإضرار بالممتلكات العامة والخاصّة، ومحاولة قتل شخص وغيرها من الجرائم الإرهابية.

يذكر أن مدينة جلمة بولاية سيدي بوزيد، شهدت فجر الخميس 4 جانفي الجاري عملية أمنية إستباقية، تمثلت في مداهمة منزل بالحي الشمالي لهذه المدينة يأوي عناصر إرهابية، وأسفرت عن مقتل إرهابيين إثنين فجّرا نفسيهما بواسطة حزام نازف، وفق ما صرح به الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية سفيان الزعق لوكالة تونس افريقيا للأنباء.

والإرهابيان هما عز الدين بن الأزهر بن ساسي علوي مولود في 5 أكتوبر 1991 بسيدي بوزيد، وغالي بن الحبيب بن محمد الصغير عمري مولود في 10 أوت 1987 بسيدي بوزيد.

يعتبران من أخطر العناصر الإرهابيّة المنضوية تحت ما يسمى بـكتيبة التوحيد والجهاد المنشقة عن ما يسمى بـجند الخلافة والتي تمت الإطاحة بأغلب عناصرها بجهة لسودة من ولاية سيدي بوزيد يوم 5 ديسمبر 2018 ، والكشف عن مستودع لصنع المتفجرات، مشيرة إلى أن هذه المجموعة كانت تخطط للقيام بعمليّات إرهابيّة إستعراضيّة وإستهداف دوريّات ومقرات أمنية.

 

 

 

Add your thoughts

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *