المدرسة القرآنية في الرقاب : الأولياء يحتجون للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم وإعادة فتح المدرسة

إحتج، الإثنين، عدد من أولياء تلاميذ المدرسة القرآنية في الرقاب من ولاية سيدي بوزيد أمام مقرّ المحكمة الإبتدائية في سيدي بوزيد، للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم وإعادة فتح المدرسة القرآنية.

ورفع الأولياء المحتجّون، مرفوقين بعدد من الأشخاص، عدّة شعارات مندّدة بقرار إحتجاز الأطفال وعرضهم على الفحص الطبي بٱعتباره إجراء غير طبيعي.

وذكروا أن إحتجاز أطفال قصر دون موافقة أهاليهم هو جريمة وليست حماية، مؤكدين حقّهم في تعلّم القرآن لأنه تواصل للدراسة وليس إنقطاعا، وفق قولهم.

 

 

ويشار إلى أن النيابة العمومية في سيدي بوزيد أذنت بفتح بحث بناء على وجود شبهة إستغلال أطفال موجودين بإحدى المدارس القرآنية بمدينة الرقاب، وفق ما صرح به  أنيس الجربي وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية بسيدي بوزيد والناطق الرسمي بها، أمس الأحد لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.

وأذنت النيابة العمومية بإيقاف صاحب المدرسة على ذمة البحث في إنتظار عرضه على الجهات القضائية المختصة.

وقد إتخذ قاضي الأسرة بعض التدابير الإحترازية تتعلّق بعرض الأطفال على مختصّين نفسيين واجتماعيين وأطباء شرعيين حماية لسلامتهم البدنية والنفسية.

 

 

Add your thoughts

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *