ألف إرهابي عاد إلى تونس منذ 2011 و 100 فقط أحيلوا على القضاء

أكد رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب مختار بن نصر في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات)، اليوم الخميس بنابل، أن قرابة 10% من حوالي 1000 عائد من بؤر التوتر ومناطق الصراع قد أحيلوا على القضاء، منذ سنة 2011.

وبين بن نصر، على هامش الإجتماع الثالث للجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب بنابل، أنه لم يتم إلى اليوم التعاطي مع أية حالة بخصوص الأطفال الموجودين ببؤر التوتر، مضيفا أن قانون الإرهاب لا يطبق على الأطفال بل يخضعون لمقتضيات مجلة حماية الطفل التي توجب على الدولة رعاية الأطفال فاقدي السند.

وأفاد بأن عودة هؤلاء الأطفال إلى تونس وفق شروط سيتم إعتمادها، ومن بينها بالخصوص التحليل الجيني للتثبت من أن الطفل تونسي الجنسية، باعتبار المنتمين للجماعات الإرهابية غالبا ما يعرفون بكنية لا بأسماء ويدلون بجنسيات غير صحيحة.

وفيما يتعلق بالدعوات الرافضة لعودة التونسيين الذين يشتبه في تورطهم في الإرهاب، صرح بن نصر بأن الدستور التونسي لا يبيح سحب الجنسية من أي تونسي ولا يبيح نفيه أو منعه من العودة إلى بلده، مبينا أن القضاء هو الفيصل.