وزير الداخلية يعلم الجهة التي تقف وراء الرسائل المسمومة (قزارة)

ٱعتبرت المحامية، إيمان قزارة، أن وزير الداخلية يعلم الجهة التي تقف وراء الرسائل المسمومة التي تستهدف شخصيات عامة، داعية إياه إلى مصارحة الشعب وكشف معطيات القضية للعموم.

وكشفت عضوة هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي عن رفع شكاية جزائية، في 27 فيفري 2019، ضد وزير الداخلية هشام الفوراتي وإطارات أمنية بتهمة التستر عن مجرمين ضمن ما يعرف بملف الغرفة السوداء.

كما أكدت فتح النيابة العمومية لبحث تحقيقي جديد ضد المدعو مصطفى خذر، في 20 فيفري 2019، بتهمة المشاركة في إغتيال الشهيد شكري بلعيد.

وبينت قزارة أن قاضي التحقيق أرسل مكتوبا إلى النيابة العمومية، في 11 فيفري 2019، وجهت بمقتضاه تهمتين إضافيتتن لخذر وهما عدم إشعار السلط بمعلومات حول تمويل عملية إغتيال و التكتم على جريمة قتل.

وأفادت أن التهمة الثانية تهم جريمة قتل جدت بمنزل كائن بمنزل بوزلفة بحضور الإرهابي أبو عياض، مضيفة أن الأمن عثر بحوزة خذر على وثيقة فيها تفاصيل دقيقة حول دوافع العملية وهويتي القاتل والهالك.

من جهة أخرى، قال المحامي سهيل مديمغ إن من إغتال بلعيد تحصل على مبلغ 300 ألف دينار وهدد بالكشف عن تفاصيل العملية في صورة عدم تسلم بقية المال.

وكانت هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي نظمت، السبت 2 مارس، بالمهدية لقاءا إعلاميا حول الجهاز السري لحركة النهضة.