تونس تدعو إلى الوقف الفوري للإقتتال في ليبيا

دعت تونس إلى الوقف الفوري للإقتتال وحقن الدماء الليبية، مجددة تأكيدها على أهمية التزام جميع الأطراف بالتهدئة لتجنيب الشعب الليبي الشقيق مزيد المعاناة.

وشددت في بلاغ أصدرته وزارة الشؤون الخارجية،اليوم الإثنين،على إثر التصعيد العسكري الخطير الذي تشهده ليبيا وبالخصوص في محيط العاصمة طرابلس، أنه لا حل عسكري للأزمة الليبية.

ودعت تونس الأطراف الليبية للحفاظ على المسار السياسي برعاية الأمم المتحدة وتوفير كل ظروف نجاح المؤتمر الوطني الجامع، للتوصل إلى حلّ سلمي توافقي.

وتسعى قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) منذ أيام إلى الوصول لوسط العاصمة طرابلس، حيث نفذت ضربات جوية على جنوبها واشتبكت مع قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ويرأسها فائز السراج.

وقالت الأمم المتحدة إن 2800 شخصا نزحوا بسبب الإشتباكات وإن بعض المدنيين محاصرون، في حين أكدت حكومة السراج أن 11 شخصا قتلوا خلال الإشتباكات دون أن تحدد إلى أية جهة ينتمون، وأعلن الجيش الوطني أن 19 من جنوده قتلوا خلال الأيام القليلة الماضية.

ويرأس السراج، حكومة طرابلس منذ عام 2016 في إطار إتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة وقاطعه حفتر.

وسيطر الجيش الوطني الليبي، المتحالف مع حكومة موازية مقرها بنغازي في الشرق، على جنوب البلاد الغني بالنفط.