خطير: النائب سالم الأبيض يتحدث عن مقابلة يوسف الشاهد لإسرائيليين خلال زيارته معبد الغريبة…

طالب عدد من النواب خلال الجلسة العامة للبرلمان، الأربعاء، باستدعاء رئيس الحكومة لتوضيح ملابسات زيارة إسرائيليين لمنزل الشهيد الفلسطيني خليل الوزير (أبو جهاد) بتونس.

وقال النائب عن عن الكتلة الديمقراطية، سالم الأبيض، أن رئيس الحكومة كان يقف جنبا إلى جنب مع هؤلاء السياح الإسرائيليين خلال الزيارة السنويّة لمعبد الغريبة بجزيرة جربة، واصفا فعله بوصمة العار على جبين الحكومة التونسية.

واعتبرت النائبة عن نفس الكتلة، سامية عبو، أن السماح لوفد من الإسرائيليين بالتجول داخل البلاد هو إستباحة للدولة التونسية، متهمة وزير السياحة روني الطرابلسي بالتطبيع مع الكيان الصهيوني.

وبثت في وقت سابق، القناة التلفزية 12 الإسرائيلية، مقطع فيديو لإسرائيليين يقومون بجولة سياحية في تونس، رافعين شعارات تمجد دولة الإحتلال وجيشها.

كما أظهر تنقل هذه المجموعة على مقربة من المنزل الذي إغتالت فيه مجموعة صهيونية القيادي في منظمة التحرير الفلسطينية الشهيد خليل الوزير أبو جهاد.

 

 

ونفت وزارة الداخليّة في بيان، الأربعاء، دخول أي سائح بجواز سفر إسرائيلي إلى التراب التونسي، تزامنا مع الزيارة السنويّة لمعبد الغريبة بجزيرة جربة.

وذكرت أن ّما بثته قناة الميادين، نقلا عن القناة 12 الإسرائيلية، بخصوص تجوّل إسرائيليين قرب المنزل الذي وقع فيه إغتيال الشهيد خليل الوزير أبو جهاد بغاية التشفي، لا أساس له من الصحة.

كما أكّدت الوزارة أن المنزل المذكور هو على ملك رجل أعمال تونسي ويوجد على المسلك السياحي بنهج سيدي الشبعان بضاحية سيدي بوسعيد بالعاصمة.

وأوضحت أن المنزل الذي وقع فيه إغتيال الشهيد خليل الوزير أبو جهاد (سنة 1988) يقع بحمام الشط بالضاحية الجنوبية للعاصمة.