صدور قرار تجميد أموال الجمعية القرآنية بالرقاب وممثلها القانوني بالرائد الرسمي

صدر بالرائد الرسمي الأخير للجمهوريّة التونسيّة 45 قرارا يتعلّق بتجميد أو تجديد تجميد أموال وموارد إقتصادية لأشخاص وتنظيمات وكيانات إرتبطت بالجرائم الإرهابية.

وشملت القائمة 4 قرارت جديدة (21 جوان الماضي) من بينها قرارين يخصّ الجمعية القرآنية إبن عمر بالرقاب من ولاية سيدي بوزيد وممثلها القانوني فاروق الزريبي المتهم بزرع أفكار التطرّف الديني والتعصّب والكراهيّة لدى الأطفال.

كما تضمّنت القائمة قرارا يتعلّق بإعادة تجميد أموال وموارد تنظيم جند الخلافة الإرهابي الذي يضمّ عديد العناصر الإرهابيّة من تونسيين وأجانب، تورّطت في ذبح الراعيين مبروك السلطاني ونجيب القاسمي.

وتتعلق قرارات أخرى بتجديد تجميد موارد إرهابيين على غرار شمس الدين السندي المورّط في الإعتداءين على متحف باردو ونزل إمبريال سوسة سنة 2015، وعزالدين عبد اللاوي وأحمد المالكي المكنّى -الصومالي-، وعبد الرؤوف الطالبي المورّطين في إغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمّد البراهمي.