إفلات زهير مخلوف من العقاب بدعوى الحصانة البرلمانية غير ممكن (محامية)

قال محامين، متعهدين بقضية التلميذة التي يشتبه في تعرضها إلى التحرش الجنسي من قبل النائب زهير مخلوف، إنه لا يمكن للمتهم أن يفلت من العقاب بدعوى تمتعه بالحصانة البرلمانية.

وأوضحت المحامية نعيمة شبوح، الخميس، في ندوة صحفية عقدها إئتلاف جمعيات من المجتمع المدني ضد التحرش الجنسي، أن المتهم لا يمكن له أن يتمتع بالحصانة قبل أن يباشر عمله كنائب بالبرلمان.

وكشفت عن تخوفها إستعمال النائب الحصانة للإفلات من العقاب، مضيفة أن النظام الداخلي لمجلس النواب يسمح بتعليق إجراءات التتبع والتقاضي في شأنه لمدة 5 سنوات.

تعود أطوار هذه القضية إلى ترويج صور على الفايسبوك للفائز في التشريعيات زهير مخلوف (دائرة نابل2) في وضع مريب داخل سيارته، أمام أحد المعاهد الثانوية بدار شعبان الفهري بنابل.

وتبين بعدها أن الصور إلتقطتها إحدى التلميذات (18 سنة) بهدف إثبات تعرضها للتحرش من قبل المتهم في هذه القضية.