أبو يعرب المرزوقي: القروي أنظف من سعيد وأسهم مرتين في بناء الدولة وحماية الثورة

كتب أبو يعرب المرزوقي (مفكر تونسي له توجه فلسفي إسلامي)، الجمعة 30 جويلية، على صفحته الرسمية بالفايسبوك نصا بعنوان « الظاهر والباطن وميزان معادن الرجال ».
في هذا النص يقدم المرزوقي تحية لرئيس قلب تونس، نبيل للقروي، لمساهمته في إسقاط لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي والنصر على أعداء الثورة، وفق تعبيره.
أكد الكاتب أن قناعته زادت متانة بأن رئيس قلب تونس أنظف من رئيس الجمهورية لسببين:

– القروي أسهم مرتين في بناء الدولة وحماية الثورة وسعيد أسهم مرتين في السعي لتهديم الدولة وتخريب الثورة قبل أن يصبح رئيسا
– من لم يدفع الضرائب أقل فسادا ممن لم يدفعها وسرق الدولة لما حصل على أجر لا يستحقه لأنه لم يقدم في حياته بحثا علميا واحدا في حين أن ثلثي أجره هو مقابل البحث العلمي

وأقول لمن يشكك في حكمي «…الإيمان ليس بالتردد على المساجد لتمرير التقية على أنها تقوى…»

وللقروي دور في المحافظة على تونس مرتين:

– هو من حذر السبسي من المأزق الذي كان سيؤدي إلى التضحية بما قدره قادة إعتصام الرز بالفاكهة بعشرين الف ضحية إستطابوها فكان الوسيط الأمين في حل التوافق الذي مكن من إخراج تونس من مؤامرات اليسار والقوميين والمتآمرين على النهضة والسبسي ب «هرواة » الإتحاد الذي صار مجموعة مافياوية ومليشاوية.

– هو من أفسد على أعداء الثورة الإطاحة برئيس المجلس الذي كان يتمناه دمية قرطاج وفرنسا وإيران وإسرائيل وممولي الثورة المضادة من عربان الخليج فلم يخن وعده وقال إنه لن يغدر حتى لو أعطت الإمارات كل ثروتها.

كما ذكر أن حركة النهضة قبلت لعبة يوسف الشاهد وصدقت أكاذيبه ليستبعد القروي الذي كان يعتبره المنافس القادر على إسقاطه.