نواب بمجلس الشعب يؤكدون مخطط إغتيال قيس سعيد وآخرون يتحفظون ويدعونه إلى التحرك

تعرض قناة السياسي تقريرا أعدته في إطار ما أوردته جريدة الشروق، الجمعة 21 أوت، حول مخطط لإغتيال رئيس الجمهورية، قيس سعيد، يجمع تصريحات سابقة لعدد من نواب مجلس الشعب حول حقيقة إستهداف حاكم قرطاج.
في هذا السياق، اعتبر القيادي بحركة النهضة، سيد الفرجاني، أن أطرافا داخلية وخارجية تستهدف رئيس الدولة وعلى الأمن الرئاسي إتخاذ التدابير اللازمة في الغرض.
النائب المستقل، رضا الجوادي، لم يستبعد فرضية أن يكون لقيس سعيد معطيات جدية تتعلق بمحاولة إستهدافه.
من جانبه، بين النائب عن تحيا تونس، حسين جنيح، أن الحديث عن إستهداف رئيس الجمهورية أمر غير مقبول لأنه يمس من شخصه ومن مؤسسة رئاسة  الجمهورية.
أما النائب عن صوت حزب الفلاخين، فيصل التبيني، فقد دعا سعيد إلى التحرك ضد من يحاول الإساءة إليه.
كما شدد النائب المستقل، سعيد الصافي، على ضرورة أن يحيط سعيد نفسه بأهل ثقة من الذين يمكن أن يفيدوه في عدة أمور.
وكانت المستشارة الإعلامية لرئاسة الجمهورية، رشيدة النيفر، قد نفت صحة خبر مخطط إغتيال رئيس الدولة.